الموضوع: أيدي التخريب
عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم اليوم, 02:44 AM
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Hotpink
 عضويتي » 209
 جيت فيذا » May 2014
 آخر حضور » اليوم (01:36 AM)
آبدآعاتي » 3,040
موآضيعي » 787
الاعجابات المتلقاة » 142
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » مواعيد is just really niceمواعيد is just really niceمواعيد is just really niceمواعيد is just really nice
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  19
بيانات اضافيه [ + ]
Icon1 أيدي التخريب



أيدي التخريب
السلام عليكم
اسعد الله أوقاتكم بكل خير
عندما تدعو المملكة - وهي الدولة المحورية في المنطقة - المجتمع الدولي إلى تكبيل أيدي إيران التخريبية فإنها تدرك إدراكاً لا لبس فيها أن إيران ومنذ العام 1979 وهي مصدر كل القلاقل والتخريب في دول الشرق الأوسط، وأنها تقف بميليشياتها ووكلائها المتعددين وراء مصيبة أو نكبة تحل بهذه الدول.

استشعرت المملكة ومنذ زمن بعيد الخطر المحدق الذي تسببه الدعوات الإيرانية الباطلة والداعية إلى تصدير ثورة الفقيه ونشرها في الدول المجاورة وفي دول العالم الإسلامي ككل، فعملت المملكة على فضح هذا المخطط والتحذير منه على جميع الأصعدة الإقليمية والدولية، وعملت على أن تعود إيران عن هذا الفكر الضال وأن ترجع إلى حظيرة الدول التي تنادي بالسلام وتعمل على نشره وفق المنظومة العالمية للسلم والأمن.

لكن الدعوات السعودية الصادقة لم تجد آذاناً صاغية لدى مسيري السياسة الإيرانية الذين استمرؤوا نشر التخريب والتحزب وراء شعارات باطلة لا تسمن ولا تغني من جوع، ولا ترتقي بالمجتمع ولا تحافظ على شرعيته، بل تباشر في نشر الفوضى في المجتمعات القريبة منها جغرافياً، وحتى تلك المجتمعات التي تبعد عنها.

وأخذ السياسيون والثوريون الإيرانيون في التمادي في بث ثقافة البغضاء والحقد والتخريب، ما دعا أحد مسؤوليهم إلى التباهي على الملأ وبواسطة وسائل الإعلام باحتلال أربع عواصم عربية، لكنه تناسى من حيث يعلم ومن حيث لا يعلم الحال التي وصلت إليها عواصم تلك الدول من تخلف كبير على جميع الأصعدة، وكيف تعيش تلك العواصم؟ ومرحلة التشرذم التي وصلت إليها تلك المجتمعات من فرقة، والاكتفاء بالقتل والتدمير والتفجيرات، متناسين الهدف الأكبر من وجود الدول والمتمثل في إيجاد مجتمع آمن ومسالم يقيم علاقات ذات جوار حسن مع الدول المحيطة والمجتمعات الأخرى.

جاءت الدعوات السعودية ومعها كثير من دول العالم لتمديد حظر السلاح على إيران، بل والتأكيد على أن رفع الحظر سيؤدي إلى مزيد من الخراب والتدمير، وسيزيد من تأجيج حجم الصراعات في المنطقة، وسيسهم لا محالة في استمرار التخلف التنموي في الدول التي ارتهنت للقرار الإيراني.


[img][/img]




رد مع اقتباس